أخطاء مضحكة للأداء الصوتي في مجال ترجمة الألعاب وتوطينها

أخطاء مضحكة للأداء الصوتي في مجال ترجمة الألعاب وتوطينها

هل سبق لك أن ندمت على كلمات قلتها من قبل؟ الإجابة يمكن أن تكون "نعم" لبعض مؤديي الصوت الذين شاركوا في الأداء الصوتي لبعض شركات تصنيع ألعاب الفيديو الأكثر مبيعًا؛ حيث إنهم ارتكبوا أخطاء مضحكة تسببت في مشاكل كبيرة لهذه الشركات.
نتيجةً لذلك، يحتاج الأداء الصوتي في مجال صناعة ترجمة الألعاب وتوطينها إلى الكثير من الخبرة لترجمة محتوى صوتي مناسب للسوق المستهدف بشكل صحيح.
لذا، إذا كنت ترغب في ضمان أفضل مستوى للأداء الصوتي في مجال صناعة ترجمة الألعاب وتوطينها، فيمكنك المرور بعدة خطوات بدءًا من قراءة المراجع بعناية -مفاهيم اللعبة، وترجمتها إلى لغة أخرى، وتكييف المحتوى المترجم للسوق المستهدف، والتحقق من الأخطاء الإملائية والنحوية وأخيرًا التحقق من سرد المحتوى.
ولكن في بعض الأحيان، يمكن أن نجد أخطاء مضحكة للأداء الصوتي في عملية ترجمة بعض ألعاب الفيديو القديمة وتوطينها التي يمكن أن تثير ضحكك بينما تسببت بالفعل في مشاكل كبيرة للشركات المصنعة للألعاب. دعونا نلقي الضوء على بعضها:
 

1."اقتل الروس"

أثناء ترجمة لعبة "Modern Warfare 2" من الإنجليزية إلى اليابانية، ارتكب المترجمون خطًأ كبيرًا خلال مرحلة ترجمة اللعبة وتوطينها مما أدى إلى خطأ في بعض المقاطع الصوتية باللعبة.
حيث يمكننا العثور على شخصية تقول: "اقتلهم، إنهم روس" بدلاً من " تذكر، لا روس". في الواقع، إذا كان المترجمون اليابانيون قد قاموا بقراءة المزيد من السياق ومفاهيم اللعبة، لكانوا قد فهموا أن الروس لم يكونوا الهدف في ذاك الجزء من اللعبة.
وبالتالي، أصابت اللاعبين حيرة شديدة وبدأوا في إطلاق النار على أهداف خاطئة في اللعبة.
 

2."من الطب إلى الكلب الألماني"

في لعبة الفيديو الأكثر مبيعًا "Blue Stinger”، وهي لعبة رعب تستهدف البقاء على قيد الحياة قامت بتصنيعها شركة سيجا دريم كاست؛ حيث يمكننا أن نجد في بعض المقاطع الصوتية لهذه اللعبة مثالًا واضحًا على ضعف الأداء الصوتي في عملية ترجمة اللعبة وتوطينها.
على سبيل المثال، عند نقطة ما، رسِل اللاعب في طلب للحصول على دواء يسمى "Doxsin”، ولسوء الحظ، فإن المؤدي الصوتي للمقطع قام بنطقها "Dachshund" (وهو اسم لكلب ألماني). وقد أدى هذا بالتأكيد إلى تغيير المعنى المقصود مما تسبب في خلط للاعبي تلك اللعبة.

 

3."فخ ابتكره الشيطان"

في بعض الأحيان، يمكننا أن نجد التأثير السيئ للترجمة الحرفية على الأداء الصوتي في مجال صناعة ترجمة الألعاب وتوطينها، وهذا ما يمكن أن نلاحظه بوضوح في لعبة “Ghosts 'n Goblins” الأصلية على وحدة التحكم الأولى من نوعها لشركة نينتندو وهي "نظام نينتندو إنترتينمنت" (ن.ن. إ).
بعد الانتهاء من مستوى ما في اللعبة، توجَّه تلك الكلمات للاعبين: "هذه الغرفة وهم وهي فخ ابتكره الشيطان. امضِ قدمًا بلا هوادة! أحرز تقدمًا سريعًا! ".
من المحتمل أن تكون تلك العبارات الغريبة منطقية في اللغة اليابانية، لكن عندما تمت ترجمتها إلى اللغة الإنجليزية، أصبحت ممتلئة بأخطاء كثيرة للغاية، وهذا قد ساهم في السخرية من اللعبة، وهي نقطة تضاف لمستوى ترفيه اللعبة. علاوة على ذلك، بعد الانتهاء من اللعبة، يُخاطب اللاعب بتلك الكلمات التي تظهر على الشاشة: "هذه القصة نهاية سعيدة. شكرًا لك ".
 
 

4."هل يمكنك تحدث ال Engrish؟"

بالطبع، اللغة الإنجليزية لأي شخص تحتاج إلى الكثير من الجهد للتعلم والتحدث بطلاقة، ولكن ماذا عن الدلافين؟ في تسعينيات القرن الماضي، أصدِرت لعبة إطلاق نار على ممرات الطائرات تدعى "Aero Fighters 2"؛ وذلك بالتحديد عام 1994.
وقد ظهرت في اللعبة مجموعة رائعة من سائقي الطائرات، من ضمنهم طفل عمره عام واحد ودولفين يدعى "Spanky”، الذي اشتهر بسبب قوله عبارةً ما.
تقول شخصية الدولفين: "I never thought I’d be frying over a jungle"، أي "لم أكن أعتقد أبدًا أنني سأحلق فوق غابة". يبدو جليًا في العبارة الإنجليزية استبدال حرف ال R" " بحرف ال "L" في الفعل الإنجليزي "frying" بدلًا من “flying”، مما قد ساهم في شهرة العبارة لأن ناطقها دولفين وهو أمر مثير للضحك.
مما قد يثير دهشتك، أن هذه الترجمة الخاطئة قد تعرضت لسخرية شديدة على الإنترنت على مدار عقدين من الزمن.
 

5."كل ما يخصك ملك لنا"

ومن الأمثلة الأخرى الشاهدة على أكثر الأخطاء إثارةً للضحك بالنسبة للأداء الصوتي، قد ارتُكبت على الإطلاق في تاريخ صناعة ترجمة وتوطين أفضل ألعاب الفيديو مبيعًا، قد نجدها في لعبة "Zero Wing”، وهي لعبة شهيرة أصدرتها شركة أركيد عام 1989.
الجدير بالذكر أن تلك اللعبة قد تعرضت للسخرية نظرًا لأخطاء في بعض العبارات المسجلة صوتيًّا؛ مثل: "كل ما يخصك ملك لنا"، "نحصل على إشارة" و"شخص ما وضع لنا قنبلة". ولكن ما قد يثير دهشتك أن تلك المقتطفات المضحكة قد ذُكرت كقوالب لأجيال عديدة فيما بعد، وأيضًا استخدمت بشكل ساخر عبر الإنترنت لعدة عقود.
 
بعد عرض تلك الأمثلة الساخرة، من السهل أن نلاحظ أن عملية الأداء الصوتي في مجال صناعة ترجمة الألعاب وتوطينها ليست بعملية سهلة، وأنها تحتاج إلى الكثير من الدقة والكفاءة في كل مرحلة بدءًا من الترجمة والتوطين وأخيرًا الأداء الصوتي من أجل ضمان أفضل مستوى.
يجدر الإشارة إلى أنه من النادر في الوقت الحالي العثور على أي أخطاء بفضل التكنولوجيا المتقدمة إلى جانب الجهود البشرية.
هل لاحظت أي أخطاء مضحكة في الألعاب التي لعبتها من قبل؟ اترك تعليقك أدناه.