هل أنت مستعد لتوطين ألعاب الفيديو؟

هل أنت مستعد لتوطين/تعريب ألعاب الفيديو في الشرق الأوسط؟

إن عملية توطين ألعاب الفيديو ليست بالأمر الهين، إذ تحتاج للكثير من الاستعدادات لمهام التوطين. ولقد أصبحت سوق العاب الفيديو منتشرة على نطاق عالمي بمتطلبات عالية المستوى، لذا سنستعرض في هذا المقال العمليات التحضيرية التي تحتاجها قبل المباشرة في عمليات توطين ألعاب الفيديو.

إن أحد أجزاء أي عملية توطين هي اختيار المتخصص اللغوي المناسب بالتأكيد، على الرغم من ذلك، فعندما يتعلق الأمر بتوطين ألعاب الفيديو تكون معايير الاختيار مختلفة قليلًا، حيث إن هناك الكثير من الأسئلة التي يتوجب طرحها قبل اختيار الشخص المناسب .
إن اختيار المتخصص اللغوي الصحيح أمر ضروري في عملية التوطين، كما أن مترجمي الألعاب هم النقطة المحورية في عملية توطين الألعاب، لذا فإن القدرات اللغوية ليست المعيار الوحيد الذي يجب وضعه في الحسبان عند إسناد مهمة ترجمة لعبة فيديو إلى مترجم، فهناك الكثير من الأمور التي يجب أخذها في الاعتبار لاتخاذ القرار.
- ما اللغة المراد الترجمة إليها؟ هل هناك لهجة معينة مطلوبة؟ على سبيل المثال: إذا كانت اللغة العربية، فهل ستكون اللغة العربية الفصحى الحديثة أم اللهجة المصرية أم السعودية؟
- ما نوع لعبة الفيديو (مغامرات، رعب، خيال، حركة، غيرها)؟
-ما العمر المناسب للعب هذه اللعبة؟
-هل لديَّ مترجمو ألعاب ممن يحبون اللعب ولديهم شغف حيال تجربة أنواع عدة من ألعاب الفيديو؟
من شأن الإجابة عن هذه الأسئلة مساعدتك على استيعاب اللعبة نفسها وتقديم تأثير لعبة الفيديو نفسه تمامًا كما تهدف اللغة المترجم منها، ولهذا السبب عندما يكون مترجم الألعاب شخصًا ذي خبرة مسبقة في مجال ألعاب الفيديو سيكون لديه الخبرة والمعرفة الأساسية المطلوبة لتوطين مصطلح معين متخصص في اللعبة، والأكثر من ذلك، إذا صادف وأن كان مترجم اللعبة أحد محبي هذه اللعبة ويداوم على لعب سلسلتها، فعندها فقط ستحصل على شغفًا واهتمامًا بقدر أكبر من المتوقع عند توطين لعبة الفيديو.
بالإضافة إلى تحديد المورد، فمن الموصى به أن يكون اللغويون المتخصصون قد لعبوا مسبقًا نسخ اللعبة المراد توطينها، إذا كان هذا الأمر متاحًا، أو حتى قراءة المزيد عن حبكة اللعبة أو مشاهدة أفلام أو بعض مقاطع الفيديو المتعلقة باللعبة، فكل هذه العوامل من شأنها وضعك في موقف أفضل لاستيعاب أسباب لعب الأشخص للعبة وأسباب تعلق الكثير بها، حتى أنك قد تصبح أحد هؤلاء.
إن عملية التوطين عملية مهمة من أجل نجاح لعبة الفيديو، وهذه الأهمية من شانها ضمان خروج اللعبة بالأسلوب المفضل للاعبي السوق المستهدفة، وفيما يلي نقاط من شأنها تسليط الضوء على بعض النصائح والأساليب التي يجب وضعها في الاعتبار في عملية توطين لعبة الفيديو.

ما الذي يجب على اللغويين فعله من أجل تجهيز أنفسهم؟

إن الجزء الأكبر من نجاح المترجم هو الحصول على قدر كبير من المعرفة حيال الموضوع الذي يقع في نطاق تخصصه، على سبيل المثال: المترجمون القانونيون ممن يعملون محاميين بإمكانهم استيعاب الكثير حول شكل العقد وقوانين ضرائب البلد المستهدف وأنواع الأختام الرسمية، والأمر نفسه ينطبق على توطين الألعاب، فيمكننا توفير معرفة كبيرة عن الألعاب للمترجم، على سبيل المثال:
·         إتاحة الوقت للغويين من أجل قراءة المزيد حول صناعة ألعاب الفيديو وستوديوهات الألعاب وأنواع الألعاب الشهيرة
·         إتاحة وقت للعب أكثر الألعاب شهرة ويفضل ألا يكون نوعًا واحدًا من الألعاب (إذ لا تقتصر الألعاب على ألعاب المغامرات أو الرياضة وحسب!)
·         ابق على دراية بأحدث الإصدارات والتكنولوجيا والمصطلحات في صناعة ألعاب الفيديو
·         بالنسبة لما يتعلق بالعميل، يمكننا طلب توفير مَرَاجِع من مطوري اللعبة لمساعدة المترجمين على استيعابها ووضع الأمورفي السياق المرجو
·         اتباع الدلائل الإرشادية التي يقدمها العميل
لا تتردد أبدًا في طرح أسئلة على عميلك، فكما يقول مثل صيني قديم: "من يسأل يكون أحمقًا لدقائق، أما من لا يسأل يبقى أحمقًا إلى الأبد"، حيث إن طلب مراجع ومعلومات أكثر وتفاصيل حول اللعبة من عملية من شأنه إتاحة فرصة أفضل أمامك لاستيعاب متطلبات العميل، كما سيتيح أمامك قنوات للبحث يمكنك الاعتماد عليها مع عمليك الحالي وعملائك المستقبليين.

احترم الاختلافات الثقافية دائمًا

إن الأخطاء التي تتعلق بالثقافات هي الأكثر كلفة لمطوري ألعاب الفيديو وناشريها، ليس من ناحية خسارة الأرباح وحسب، لكن أيضًا من ناحية العلاقات العامة التي ستكون بالسلب بالإضافة إلى الضرر الذي سيلحقه هذا الأمر بصورة الشركة، لذا يتوقع العميل دائمًا التعاون معك بوصفك العين الصادقة التي ستعالج الأمر في حال ما إذا كانت اللعبة غير مناسبة لثقافتك، وعندها يكون دور المواءمة ضروريًا في هذه الحالة، حيث يكون عبارة عن جعل اللعبة أكثر ملاءمة للثقافة المستهدفة.
على سبيل المثال: استخدام "الخنزير" على أنه الشخصية الرئيسية في أحد ألعاب الفيديو قد لا يكون مرحبًّا به في سوق الشرق الأوسط أو الخليج العربي، لذا من المستحسن استخدام البقرة بدلًا عنها، على الرغم من ذلك، فإن البقرة لا يمكن استخدامها في ألعاب الصيد في الهند باعتبارها حيوانًا مقدسًا في الهندوسية.
إن التعلم بشكل أكثر تعمقًا حيال صناعة الألعاب وثقافة الجمهور المستهدف أمر ضروري لتجنب أي خلافات ثقافية أو جغرافية، حيث يمكن استخدام المواءمة الثقافية بوصفها الحل المناسب هنا.

وضع نوع الخط المناسب لمختلف اللغات في الحسبان

إن الاتفاق مع عمليك على استخدام خط ملائم على مستوى مختلف اللغات، وبوجه خاص إذا كان العميل جديدًا في عملية التوطين أمر رائع، فعندما تترجم كلمة أو عبارة أو جملة ما من لغة إلى أخرى، قد يكون هناك تفاوت في طول هذه الجملة أو العبارة في أغلب الحالات، ونظرًا لأنه في بعض الحالات قد تكون العبارة المترجمة أقصر وفي أحيان أخرى أطول، مثل الترجمة من اللغات اللاتينية إلى لغة ثنائية الاتجاه قد يسبب مشكلات في طول الكلمة، الأمر الذي من شأنه أن يجعل لعبتك تبدو وكأنها تحوي خللًا ما، فقد يتداخل النص مع صورة معينة أو قد لا يظهر على شاشة اللاعب على الإطلاق، لذا فإن وضع نوع الخط في الحسبان عند التوطين أمر بإمكانه ضمان تقديم أفضل تجربة لعب ممكنة إلى اللاعبين.
والآن عرفنا أن عملية توطين ألعاب الفيديو ليست بالعملية الهينة في ضوء بعض العوامل التي أوضحناها في هذا المقال، أما الأمر الأكثر أهمية الذي يجب علينا وضعه في الحسبان هو النهج الاستباقي والابتكاري للصناعة الاستثنائية والمتغيرة باستمرار، وهذا هو السبب في أنه من المهم لأي شركة توطين ألعاب أن تحرص على التزود بالموارد والأدوات اللازمة في عملية التوطين وأيضًا الجوانب الأخرى من عملية توطين الألعاب مثل: التعليق الصوتي واختيار أصواته وضمان الجودة والاختبار، وجميعها سيتم تناولها في التدوينات القادمة.. ترقبوها!